المجلس الأعلى للدولة يطالب بوقف صفقة "ماراثون توتال" على خلفية تصريحات ماكرون

المجلس الأعلى للدولة يطالب بوقف صفقة "ماراثون توتال" على خلفية تصريحات ماكرون

أكتوبر 25, 2020 - 21:58
القسم:

المجلس طالب بوقف التعامل الاقتصادي مع فرنسا, ردا على التطاول الفرنسي على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

طالب المجلس الأعلى للدولة, مجلس الوزراء, بوقف التعامل الاقتصادي مع فرنسا,  وإلغاء صفقة بيع حصة شركة مارثون لتوتال الفرنسية, ردا على التطاول الفرنسي على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

ووصف المجلس في بيان اليوم الأحد, تصريحات الرئيس الفرنسي بغير المسؤولة, متهما إياه بالإساءة لأكثر من مليار ونصف مسلم, وفق نص البيان.

وأضاف أن ما صدر عن الرئيس الفرنسي من تصريحات ومواقف, يؤكد زيف الديمقراطية التي تدعيها الجمهورية الفرنسية, والمقامة على جماجم الشعوب التي استعمرتها ونهبت ثرواتها.

وذكر البيان أن حادثة مقتل المدرس الفرنسي هي نتيجة سياسة ماكرون العنصرية, محملا إياه تبعات أي تداعيات خطيرة قد تحدث بين أتباع الديانات السماوية في فرنسا وباقي دول العالم.

هذا وقد أشعلت تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والتي قال فيها إن فرنسا لن تتخلى عن "الرسوم الكاريكاتورية" (المسيئة للإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم)، موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

وتفاعل بدوره المجتمع الليبي ضد تصريحات ماكرون, حيث شهدت عدة مدن وقفات احتجاجية دعا فيها المواطنون  إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية, كما عجت مواقع التواصل الاجتماعي بمنشورات لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم وهاشتاق رسول الله, وقام الكثير بتغيير صور حساباتهم بشعارات ينصرون فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وعلى المستور الرسمي قال مفتي الديار الليبية الشيخ الصادق الغرياني إن  تصريحات ماكرون "العنصرية العدائية للإسلام"، لو صرح بمثلها حاكم مسلم ضد الغرب، لرموه بجميع التطرف والعنصرية والإرهاب.

كما أدان عضو المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الوطني محمد عماري زايد بشدة، تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال إن الشعارات التي ترفعها فرنسا بالمساواة والحرية، ما هي إلا ستار للتعمية عن "النفاق والحقد والازدواجية" التي تنتهجها حكومة الرئيس الفرنسي، وليس أدل على ذلك من "تدخلاتها السافرة" في الدول الأخرى بإشعال الفتن، ودعم الحروب، وتوزيع السلاح الذي يقتل الإنسان.