قفل العقول وإغلاق الحقول!

قفل العقول وإغلاق الحقول!

أبريل 21, 2022 - 23:26

بقلم الكاتب الصحفي عبدالرزاق الداهش

ماذا سيحدث لو استمر توقف صادرات النفط الليبي؟

سيضطر مصرف ليبيا للسحب من احتياطي الحر لتلبية الطلب على النقد الاجنبي.

وكي لا يتآكل هذا الاحتياطي بنزيف واسع، سيلجأ إلى خيارين.

الخيار أو الاضطرار الأول هو رفع قيمة الدولار أمام الدينار الليبي، يعني الدولار بسبعة وثمانية وربما فوق سقف العشرة.

وهذا الخيار غير ممكن لإنه يحتاج إلى قرار مجلس الإدارة، الذي لن يجتمع، ولو اجتمع لن يتخذ هذا القرار.

الخيار الثاني هو فرض قيود على بيع النقد الاجنبي، يعني ستحدد إدارة الرقابة على النقد ماذا يباع، ومقداره، ولمن.

وهذا يعني عودة السعرين بأسوأ مما كان خلال عام 2017.

الدولار تحت قبة المركزي بقيمة 4,8 وفي سوق المشير بازيد من 15.

وستعود ازمة شح السيولة بشكل أسوأ، وسيرجع فساد الاعتمادات المستندية، وتجار الازمات، وباقي مشتقات الكارثة.

 

(المقالات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع بل عن رأي كاتبها)

المزيد من ليبيا أوبزيرفر