هيئة الدستور: لا سبيل لإنقاذ ليبيا إلا بالاستفتاء على الدستور

هيئة الدستور: لا سبيل لإنقاذ ليبيا إلا بالاستفتاء على الدستور

أغسطس 02, 2023 - 19:32
القسم:

هيئة الدستور أكدت أن "مشروع الدستور الذي أعدته قبل ست سنوات أقر بأغلبية معززة غير مسبوقة على وثيقة هي الأهم في بناء الدول"

اعتبرت الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، أنه "لا سبيل لإخراج ليبيا من الأنفاق المظلمة إلا بالاستفتاء على مشروع الدستور".

وجدّدت الهيئة في بيان لها الأربعاء، بمناسبة الذكرى السادسة لإقرار مشروع الدستور، التنديد باستمرار "مساعي أطراف سياسية لعرقلة عملية الاستفتاء وتمكين الليبيين من إبداء الرأي في الوثيقة الدستورية".

وقال البيان "إن المشروع الذي أقرته الهيئة في 27 يوليو 2017 هو أول وثيقة دستورية في تاريخ ليبيا تقر من هيئة منتخبة من الليبيين بإرادة حرة؛ وفق اشتراطات محددة بوضوح في الإعلان الدستوري المؤقت، ودون وصاية أو تدخل من أي طرف أجنبي".

واتهم بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والمجتمع الدولي بعرقلة عملية الاستفتاء على مشروع الدستور التي هي بمثابة "الطريق التأسيسي الديمقراطي الذي يعتمد على الإرادة الشعبية ابتداء وانتهاء كان المطلب المعلن للمجتمع الدولي، وعلى رأسه منظمة الأمم المتحدة، ومطلب كثير من الفاعلين الليبيين الذين لم يتوقفوا عن المطالبة بالاحتكام للإرادة الشعبية والوقوف عندها في شأن التأسيس للدولة وتداول السلطة فيها".

وأشارت هيئة الدستور إلى أنه و "عند وصول الخارطة الدستورية إلى نقطة النهاية والتي هي الاستفتاء على مشروع تقره الهيئة التأسيسية المنتخبة، ظهرت الأمور على حقيقتها، وتبين بشكل واضح لا لبس فيه أنه ليس من أهداف البعثة الأممية البحث عن قرار الشعب الليبي ودعم تنفيذه والذي لا يمكن معرفته إلا عبر صناديق الانتخاب والاستفتاء".

ورأت الهيئة أن ما تسعى له البعثة الأممية "هو إدارة المراحل الانتقالية المتعاقبة إلى غايات ليس منها الانتقال ببلادنا إلى مرحلة الوحدة والاستقرار والتداول السلمي على السلطة".

كما اتهمت البعثة بقفل الباب أمام الليبيين بدلًا من مساعدتهم للإفصاح عن حكمهم على عمل الهيئة المنتخبة عبر استفتاء عام.

ولفتت إلى أن "الهيئة خضعت لإملاءات اللاعبين الدوليين وموجبات مصالحهم والتي لا تتفق مع مصالح الليبيين".

وذكرت الهيئة في بيانها أن "مشروع الدستور الذي أعدته قبل ست سنوات أقر بأغلبية معززة غير مسبوقة على وثيقة هي الأهم في بناء الدول".

كما أكدت أن "عرقلة الاستفتاء والحؤول دون الليبيين وإقرارهم دستور لبلادهم كان بفعل مسارات خطيرة غير مشروعة، وغير مسبوقة في تجارب الأمم أدخلت على الخارطة الدستورية، ومنعت من وضع نهاية لها"، بحسب ما ورد في البيان.