يفكوروف يبلغ حفتر بتعيين قائد جديد للفاغنر في ليبيا

يفكوروف يبلغ حفتر بتعيين قائد جديد للفاغنر في ليبيا

أغسطس 26, 2023 - 12:24
القسم:

مصادر مقربة من حفتر تكشف عن وجود عمليات نقل وانتشار جديد تجري في مناطق الجنوب بالتنسيق بين قيادة حفتر والجانب الروسي

صورة من الأرشيف

قالت مصادر مقربة من مليشيات خليفة حفتر إن "اللقاءات التي أجراها نائب الوزير الروسي يونس بك يفكوروف مع قادة المليشيا كانت في أكثر من مكان بين بنغازي وقاعدة الرجمة، وانتهت إلى الاتفاق على تطوير الشراكة العسكرية بين الطرفين".

وأفادت مصادر عسكرية وأمنية من بنغازي لـ"العربي الجديد"، أن الجانب الروسي وافق على مطالب حفتر لبناء ورش لصيانة معدات عسكرية في قاعدة جمال عبد الناصر في طبرق، وقاعدة الجفرة، مشيرة إلى أن الجانب الروسي لا يزال في مرحلة التفاوض بشأن مطالب أخرى من جانب حفتر تتعلق بتحديث منظومة تسليح مليشياته بطائرات سوخوي 24 ومنظومات الدفاع الجوي إس 400 التي سبق أن تحصّل على قطع منها. 

بالإضافة إلى ذلك، يسعى حفتر للحصول على طيران مسيّر وبناء ورش لتدريب قواته على استخدامها، حسب المصادر.

وأشارت المصادر إلى أن إعلان حكومة مجلس النواب دعمها لعملية حفتر العسكرية بمثابة خطوة لاحتضان شرعية الشراكة بين حفتر والجانب الروسي. 

ولفت أحد المصادر إلى أن الزيارة الروسية أُعدَّ لها منذ أسابيع بطلب من حفتر، موضحًا أن "نشاط الوفد الروسي لم يقتصر على اللقاءات في بنغازي والرجمة، بل زار بعض مرافقي نائب الوزير الروسي قاعدة الجفرة أيضًا والتقوا ضباطًا من فاغنر داخل القاعدة للترتيب والإشراف على تمركزات المجموعة العسكرية خارج القاعدة، وخصوصًا في مناطق الجنوب الليبي".

وقال المصدر إن "عمليات نقل وانتشار جديد تجري في مناطق الجنوب بالتنسيق بين قيادة حفتر والجانب الروسي على علاقة بتلك الاجتماعات". 

وأضاف المصدر أن "وحدات من الجيش (مليشيات حفتر) برفقة مجموعات من فاغنر انتشرت في محيط قاعدة لويغ ونقلت عتادًا عسكريًّا في المناطق القريبة منها، وأيضًا انتقلت وحدات من قاعدة براك الشاطئ إلى قاعدة السارة قرب الحدود التشادية".

كما نقلت وكالة "رويتز" عن مصدر ليبي مطلع أن "المسؤول الروسي زار ليبيا قبل يوم من مقتل بريغوجيني لطمأنة الحلفاء هناك بأن مقاتلين من فاغنر سيبقون في البلاد، لكن تحت سيطرة موسكو".

وقال المسؤول الليبي "إن يفكوروف، أبلغ خليفة حفتر خلال اجتماع في بنغازي يوم الثلاثاء الماضي، أن قوات فاغنر ستكون تابعة لقائد جديد".

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" قد أعلنت في تقرير سابق لها إن ما يصل إلى ألفين من جنود فاغنر الموجودين في ليبيا منذ 2019 ساعدوا حفتر في هجومه على طرابلس، حتى وقف إطلاق النار في 2020 وحرسوا منشآت عسكرية ونفطية.