دار الإفتاء: الجهاد ضد القوات الروسية المتمثلة في الفيلق الأفريقي واجب شرعًا على أهل ليبيا

دار الإفتاء: الجهاد ضد القوات الروسية المتمثلة في الفيلق الأفريقي واجب شرعًا على أهل ليبيا

مايو 16, 2024 - 21:39
القسم:

مجلس البحوث والدراسات الشرعية أكد أن الوجود الروسي المسلح على الأرض الليبية المتمثل في الفيلق الأفريقي يعد احتلالًا وغزوًا للبلاد من دولة كافرة معتدية.

أصدرت دار الإفتاء الليبية فتوى بوجوب الجهاد ضد القوات الروسية المتمثلة في الفيلق الأفريقي الغازي المعتدي مؤكدة أنه واجب شرعًا على أهل ليبيا وبخاصة كتائب فبراير.

وقال مجلس البحوث والدراسات الشرعية بدار الإفتاء الليبية في بيان له إنه تابع تطورات التدخل الروسي في ليبيا، و وصول قوات وأسلحة روسية، تمهيدًا لدخول ما سمي بفيلق أفريقيا إلى ليبيا، ودول أخرى مجاورة.

وأكد المجلس في بيانه أن الوجود الروسي المسلح على الأرض الليبية المتمثل في الفيلق الأفريقي يعد احتلالًا وغزوًا للبلاد من دولة كافرة معتدية.

وطالب البيان كل من يملك المال أو السلاح أو القرار بأن يعين كتائب فبراير على إخراج العدو المحتل وإخراج من أتى به.

ونبه المجلس إلى أن وجوب هذا الجهاد الدفاعي ضد القوات الروسية، لا يعنِي الوقوع تحت سيطرة محتل آخر، سواء كان أمريكا أو الاتحاد الأوربي أو غيرهم من الدول، موضحًا أن جهاد المحتلين لا يجوز أن يكون تبديل محتل بمحتل آخر.

ولفت البيان إلى أن استنكار دول الغرب وعلى رأسهم أمريكا للوجود الروسي والتظاهر بالتعاون مع الليبيين على مقاومته هو كاذب، يجب ألَّا ننخدع به، فإنه مجرد تبادل أدوار.

ودعا المجلس إلى ضبط مسألة الاستعانة عليهم بالمسلمين أو بغيرهم بضوابطها الشرعية، وعلى رأسها أن تكون الكلمة النافذة والقرار لأصحاب الأرض، المقاومين لهم، لا للواقعين تحت نفوذهم، أو المتعاونين معهم، ولا لمن أتى بهم ومكنهم من بلادنا، كما هو الحال في الاحتلال الروسي، الذي استقوى به علينا من تحالف معهم، ومكن لهم من احتلالنا.