قوة حماية طرابلس: لن نقبل الحوار مع من تورط في قتل الليبيين

قوة حماية طرابلس: لن نقبل الحوار مع من تورط في قتل الليبيين

سبتمبر 17, 2019 - 20:33
القسم:

طالبت قوة حماية طرابلس المجلس الرئاسي بالابتعاد عن المصالح الضيقة لبعض الكيانات والأحزاب التي تحاول تكرار أخطاء الماضي في اقتسام السلطة دون مراعاة مصلحة الوطن والمواطن.

وقالت في بيان لها بشأن التطورات العسكرية والسياسية لصد العدوان على العاصمة طرابلس نشرته عبر صفحتها على فيسبوك اليوم الثلاثاء إنها تتابع التطورات في المواقف العربية و الدولية من العدوان على طرابلس والدعوة إلى وجود حل سياسي في ليبيا، واجتماعات رئيس المجلس الرئاسي بالنخب والنشطاء والقادة العسكرين لإيجاد مشروع وطني للخروج من الأزمة.

وجددت القوة موقفها الرافض لحكم العسكر والصعود إلى حكم ليبيا على صوت البنادق والرشاش، مؤكدة استكمال المشوار في دحر بقايا المتمرد على تخوم طرابلس.

وأكدت القوة نبذ الإرهاب والتطرف بجميع أشكاله وأنواعه أو استعمال شعار الإرهاب لنعت الخصوم به لإرضاء القوة الدولية الفاعلة.

وحثت القوة في بيانها أجهزة الدولة الرقابية والمحاسبية والمالية لتحمل مسؤوليتها والتصدي للفساد ومحاربته والابتعاد عن مبدأ الانتقاء في تطبيق القوانين واللوائح ومحاسبة كل من تورط في إهدار المال العام والتقصير في أداء واجباته إتجاه الأعمال المكلفين بها في الداخل والخارج.

كما أكدت على الحوار للخروج من هذه الأزمة وعدم قبول الأطراف التي تورطت في قتل وتهجير وترهيب الليبيين في جميع مناطق ليبيا وطرابلس خاصة.

ودعت القوة المجلس الرئاسي إلى اتخاذ إجراءات دبلوماسية ضد الدول التي ثبت أنها دعمت الحرب على طرابلس ودعم المعتدي، وعدم السكوت على قصفها للمطارات والمنشآت الحيوية داخل طرابلس وخارجها.

وأضاف البيان أن "قوة حماية طرابلس" تؤكد مشاركتها القوات التابعة للمناطق العسكرية "الوسطي والغربية" للخروج بليبيا إلى تسوية شاملة بعيدة عن الجهوية والقبلية والتطرف الحزبي.

المزيد من ليبيا أوبزيرفر