مصادر للأوبزرفر: الإمارات طلبت من حميدتي إرسال قوات لليبيا

مصادر للأوبزرفر: الإمارات طلبت من حميدتي إرسال قوات لليبيا

أبريل 24, 2020 - 02:20
القسم:

تقارير صحفية واستخباراتية سابقة كانت قد ربطت بين قائد قوة الدعم السريع والإمارات

ذكرت مصادر خاصة لـليبيا أوبزرفر الخميس، أن دولة الإمارات طلبت من قائد قوة الدعم السريع السودانية، محمد حمدان دقلو الشهير بــ"حميدتي" إرسال المزيد من قواته لليبيا.

وأضافت المصادر، أن حميدتي وافق على إرسال كتيبتين من القوة التابعة له في مقابل وعود إماراتية بدعم مالي وعيني متمثل في أسلحة ومدرعات لصالحه، ضمن حملة من أبوظبي لنجدة أداتها في الملف الليبي "خليفة حفتر" الذي يترنح على وقع ضربات قوية وجهتها له قوات حكومة الوفاق في الفترة الأخيرة، وكان أخرها إفتكاك مدن الساحلي الغربي من سيطرته.

وكان "حميدتي" قد نفى مراراً وتكراراً وجود قوات سودانية نظامية منخرطة في القتال إلى جانب قوات حفتر التي تسعى للسيطرة على العاصمة طرابلس، في وقت نفت فيه قبل أيام وزارة الخارجية السودانية في بيان لها، وجود أية قوات سودانية في ليبيا.

وكانت قوات حكومة الوفاق قد عرضت في أكثر من مرة بالصور والفيديوهات، عشرات من الأسرى والقتلى من مرتزقة الجنجويد السودانيين الذين سقطوا خلال المعارك العنيفة التي تدور حول العاصمة وغرب مدينة سرت، حيث شدد رئيس المجلس الرئاسي في كلمة متلفزة بمناسبة مرور عام على عدوان حفتر على العاصمة، على أنه أصدر تعليماته بإرسال جثامين القتلى المرتزقة إلى بلدانهم مصحوبين بأوراقهم الثبوتية للرد على نفي تلك الدول لوجود مواطنين منها منخرطين في القتال بليبيا.

كما اتهم وللأمين العام للمنظمة الأممية في نوفمبر 2019 و يناير 2020 على التوالي، الإمارات بوجود صلات بينها وبين جلب المئات من المرتزقة من السودان وتشاد للقتال في ليبيا إلى جانب حفتر.

وكانت شركة بلاك شيلد الاماراتية قد تعاقدت مع 609 شاب سودانيا للعمل في وظائف حراس امن بمدينة ابوظبي عن طريق وكالة اماندا للاستخدام الخارجي بالعاصمة السودانية لكنهم بعد وصولهم الى الامارات قدمت الشركة اغراءات مالية للمجموعة للسفر الى منطقة راس لانوف الليبية وهي مواقع عمليات حربية تابعة لمجرم الحرب خليفة حفتر ، مما أثار ضجة ومظاهرات احتجاجية واسعة بالسودان.