تزامنا مع الذكرى الأولى للهجوم على مركز إيواء المهاجرين بتاجوراء الأمم المتحدة تجدد دعوتها لإغلاق جميع المراكز

تزامنا مع الذكرى الأولى للهجوم على مركز إيواء المهاجرين بتاجوراء الأمم المتحدة تجدد دعوتها لإغلاق جميع المراكز

يوليو 03, 2020 - 10:32
القسم:

في الثاني من يوليو 2019 قام طيران داعم لحفتر بقصف مركز إيواء للمهاجرين بضاحية تاجورا أسفر عن مقتل مالا يقل عن 52 شخصا وإصابة 87 آخرين.

 

طيران داعم لحفتر يقصف مأوى للمهاجرين بالضاحية الشرقية لطرابلس تاجوراء 7/2/2019

جددت الأمم المتحدة في ليبيا دعوتها إلى إغلاق مراكز احتجاز المهاجرين في ليبيا، وقالت إن الأمر بات ملحا، خاصة وأن ليبيا تكافح للتصدي لجائحة كوفيد- 19.

جاء ذلك بمناسبة مرور الذكرى الأولى للهجوم الذي تعرض له مركز إيواء المهاجرين بتاجوراء من قبل طيران داعم لحفتر، أودى بحياة أكثر من 50 مهاجرا وإصابة عشرات الآخرين.

ووصفت الأمم المتحدة في بيان نشرته البعثة الأممية في ليبيا الحادث بأنه أحد "أشد الحوادث فتكاً منذ بدء الهجوم على طرابلس", وقالت إن الهجوم الذي وقع في تاجوراء, وفق التقرير الصادر عن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والمفوضية السامية لحقوق الإنسان, قد يرقى إلى جريمة حرب. 

وذكرت الأمم المتحدة أن الاحتجاز الإلزامي أو الاحتجاز لأجل غير محدد في سياق الهجرة أمر تعسفي في حد ذاته، إذ يجب أن يكون الاحتجاز مبرراً على أنه معقول وضروري ومتناسب في ضوء الظروف السائدة، وأن يعاد تقييمه إذا طال أمده، وفق نص البيان.

وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها عن مصير ما يزيد على أكثر من 5000 مهاجر، وطالب لجوء، قد تم اعتراضهم في البحر هذا العام وإعادتهم إلى ليبيا، داعية السلطات الليبية إلى التحقيق في جميع انتهاكات القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان والتقارير المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان ومحاسبة المسؤولين عنها. 


 

المزيد من ليبيا أوبزيرفر