السيسي يتلقى صفعة قوية عقب فشله في تمرير رؤيته للانتخابات الليبية

السيسي يتلقى صفعة قوية عقب فشله في تمرير رؤيته للانتخابات الليبية

نوفمبر 15, 2021 - 14:47
القسم:

صورة من الأرشيف

قالت مصادر دبلوماسية مصرية مطلعة على المشاورات الخاصة بالملف الليبي، لـ"العربي الجديد": إن القاهرة تلقت صدمة خلال مباحثات مؤتمر "باريس" الأخير لبحث الأزمة الليبية، بعد إخفاق الرئيس "عبد الفتاح السيسي" في تمرير رؤية متعلقة بإرجاء التصويت على منصب الرئيس القادم لليبيا، لحين تهيئة الأجواء، وإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية، مع الحفاظ على الموعد المحدد سلفاً للانتخابات بتنفيذ أحد الإجراءات المتعلقة بالعملية الانتخابية خلاله".

وأكدت المصادر للصحيفة أن الموقف الأميركي الرافض للتصور المصري ساهم كثيراً في إفشال جهود القاهرة، مشددة على أنه كان هناك شبه إجماع على إجراء الانتخابات الليبية في موعدها، في محاولة لدفع الأوضاع في ليبيا إلى حالة الاستقرار ، مشيرة إلى أن وجود رسائل شديدة الحدة بشأن أي طرف يسعى لعرقلة العملية السياسية في ليبيا، أو يفكر في الانقلاب على نتائجها بعد الانتخاب.

وأشارت المصادر إلى أن غالبية المجتمعين في باريس أكدوا على أنه في اليوم التالي لإعلان نتائج الانتخابات المقررة نهاية ديسمبر، سيتم التعامل بشكل حاسم مع أي طرف في الداخل يرفض التجاوب مع الأوضاع الجديدة، وكذلك الأطراف الدولية التي قد تعينه.

وأوضحت المصادر، أنه فيما يخص انقسام المؤسسة العسكرية الليبية في الشرق والغرب، فإنه جرى التوافق والتأكيد خلال المباحثات التي شهدها المؤتمر، على أن أول ملف فور إعلان نتائج الانتخابات سيكون توحيد المؤسسة العسكرية، تحت قيادة واحدة.

وبحسب مصادر خاصة تحدثت في وقت سابق، لـ"العربي الجديد": فإن مصر قد عدلت بوصلتها بشأن المرشح الذي سيحظى بدعمها خلال الانتخابات على مقعد رئيس ليبيا، فبعد أن كانت البوصلة تشير نحو رئيس حكومة الوحدة الوطنية "عبد الحميد الدبيبة" خاصة في ظل التقدم الذي حدث في العلاقات بين البلدين منذ توليه قيادة السلطة التنفيذية هناك، تحولت إلى سيف الإسلام القذافي باعتباره الأنسب على الساحة، والذي من شأنه خدمة المصالح المصرية، في ظل علاقة الدبيبة بتركيا، وفشل كافة المحاولات المصرية معه لإثنائه عن هذا التوجه، بحد تعبير المصادر.

المزيد من ليبيا أوبزيرفر